اليوم الاحد 24 أكتوبر 2021م
خاص بالفيديو|| حوار الليلة: مطالبات بصياغة برنامج وطني يربط العمل السياسي بالنضال على أرض الواقعالكوفية احتجاز جثامين الشهداء .. سياسة انتقامية وغير إنسانيةالكوفية الاحتلال يعتقل طالبا جامعيا على حاجز عسكري طيار في جنينالكوفية الأسير المضرب أبو هواش يخضع للعلاج في عيادة سجن الرملةالكوفية حلقة من سلسلة الافتضاحالكوفية بوتين - بينيت: لماذا غاب ملف الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي؟الكوفية نـحـن الـقـبـائـل...!!!الكوفية بالفيديو|| الاحتلال يمنع الأسير " الزبيدي" من رفع شارة النصر خلال جلسة المحاكمةالكوفية دحلان اللامع والمبهرالكوفية لا «فيسبوك» بعد اليومالكوفية "الخارجية": طرح مناقصات لبناء وحدات استيطانية جديدة صفعة أخرى للإدارة الأمريكيةالكوفية أفريقيا تدعم فلسطينالكوفية بالتفاصيل|| أشغال غزة توضح بشأن المنحة المصريةالكوفية الإفراج عن الأسير أشرف عواد من سجون الاحتلالالكوفية صحة غزة تدين منع الاحتلال إدخال 22 جهاز أشعة طبي إلى القطاعالكوفية التنمية الاجتماعية بغزة تصدر بيانا بشأن تصنيف مؤسسات فلسطينية كـ "إرهابية"الكوفية ارتفاع أسعار السلع الغذائية يثير غضب الغزيينالكوفية "هيئة الأسرى": توتر شديد في سجن عوفر ووحدات القمع تهدد باقتحامهالكوفية إعلام عبري: إطلاق نار تجاه مستوطنة "معاليه لڤوناه" قرب نابلسالكوفية سلطات الاحتلال تزيد حصة العمال الفلسطينيين من الضفةالكوفية

نفق الحرية: محطة من المحطات

14:14 - 20 سبتمبر - 2021
حمادة فراعنة
الكوفية:

باعتقال الاسيرين أيهم فؤاد كمامجي، ومناضل يعقوب انفيعات من حركة الجهاد الإسلامي، تكون قد طويت معركة نفق الحرية، ووصلت إلى نهايتها رغم حضور وبقاء واستمرار حياة أبطالها، مثل كل المعارك والوقائع والأحداث التي سجلها الشعب الفلسطيني طوال تاريخه، سجلها ليتقدم نحو معركة تالية، معاركه سجال في مواجهة المستعمرة وأدواتها وأجهزتها.
تاريخ الشعب الفلسطيني مليء بالعناوين التي تندرج تحت مظهرين:
الأول المعاناة والتشرد والقمع والقتل والاغتيال والنكبة عام 48 وما رافقها من تطهير عرقي ولجوء، ومجزرة كفر قاسم عام 56، والنكسة عام 67، وصبرا وشاتيلا عام 1982، وشهداء الانتفاضة الأولى عام 1987، والثانية عام 2000، وما بينهما، وما بعدهما إلى اليوم، ولن تتوقف حتى ينتهي الاحتلال وتزول آثار المستعمرة، وهزيمة المشروع الصهيوني برمته من أرض فلسطين.
الثاني النضال والتضحيات والصمود والبطولات والعمليات الفردية، والجماعية، ويوم الأرض 1976، وانتفاضة الأقصى أكتوبر 2000، وفعاليات الانتفاضة الأولى والثانية، ومخيم جنين، وصمود غزة في مواجهة محطات العدوان وسلسلة الاجتياحات: 2008 و2012 و2014 و2021، وانتفاضة القدس وما رافقها يوم 10 أيار الرمضاني 2021، ومعركة نفق الحرية يوم 6 أيلول 2021، والسجل مفتوح على المشهدين: مشهد الوجع والألم والمعاناة جراء الاحتلال وأساليبه شبيهة النازية، ومشهد البطولات والمواجهات وتحقيق الإنجازات التراكمية، على الطريق الطويل نحو استعادة فلسطين وطناً للفلسطينيين، وإنهاء المستعمرة أداة الصهيونية ومشروعها الاستعماري التوسعي.
كأردنيين مع الفلسطينيين، نحزن، نتوجع، نتألم مع أمهات وعائلات الأسرى، نعم، ولا نستطيع ولا نملك إلا أن نتضامن وننفعل، ولدينا الرغبة أن تكون النتيجة غير ما وصلت إليه، ولكنها أقل الضرر، فقد كان متوقعاً أن تتم تصفيتهم، ولكنهم امتلكوا الشجاعة أن واجهوا عدوهم بصدور عارية، وواصلوا الحياة المفتوحة على كل الاحتمالات.
دققوا بما قاله والد الأسير أيهم فؤاد كمامجي، بعد إعادة أسر ولده، وعلى أثر اتصال تلفوني من أيهم مع والده، أنه سيسلم نفسه لقوات الاحتلال حتى لا تتعرض العائلة التي حضنته ورفيقه مناضل انفيعات، بنسف البيت على من فيه، قال الوالد: «بإذن الله، سأزوج ابني أيهم وأفرح بأولاده»، هل ثمة أمل بالمستقبل أكثر من هذا؟؟ وهل يوجد أكثر ثقة أن ولده سيخرج من الاعتقال مهما قست الظروف، وإعادة أيهم إلى زنازين الفاشية وقسوتهم؟؟.
زهوة ابنة الرئيس الراحل ياسر عرفات وجهت رسالتها إلى الأسير كمامجي قولها: «رفعت رأسنا يا بطل، دربك ورد» وكتبت رسالتها إلى الأسير انفيعات قائلة: «رفعت رأسنا يا أسد، دربك نور»، وهكذا اختصرت زهوة عرفات انفعالات الشعب الفلسطيني وعبرت عن افتخارها للأسرى أبطال نفق الحرية، وهي محطة سبقها محطات كفاحية، وسيلحقها محطات أخرى، أكثر بسالة ووعياً وإنجازاً لتحقيق أهداف الفلسطينيين الثلاثة: المساواة في مناطق 48، الاستقلال لمناطق 67، العودة للاجئين واستعادة ممتلكاتهم وحقوقهم على أرض وطنهم الذين لا وطن لهم غيره.

الدستور الأردنية

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق