اليوم الاثنين 06 ديسمبر 2021م
الإعدامات الميدانية.. إرهاب منظم يمارسه جيش الاحتلال بحق شعبنا الفلسطينيالكوفية "لجان الإصلاح": دفن جثمان الطالب خليلية غدا.. وإعلان هوية القاتلالكوفية الاحتلال يعتقل شقيق منفذ عملية الطعن في القدسالكوفية جيش الاحتلال: مناورة عسكرية في وادي عربة والنقب غدا الإثنينالكوفية بالصور|| "مسيرة أعلام" استفزازية للمستوطنين في اللد والرملةالكوفية صحة الاحتلال: 11 إصابة بالمتحور الجديد أوميكرونالكوفية "صحيفة عبرية": الحكومة تدرس تشغيل مطار عطروت بدلا من رمات دافيدالكوفية مالية غزة: صرف بدل المواصلات كاملا بشكل نقدي مع دفعة الراتبالكوفية عالم أوبئة أمريكي يكشف حقيقة خطورة المتحور أوميكرونالكوفية عودة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة الليبيةالكوفية المحرر الفسفوس: الأسرى يعانون ظروفا صعبة خاصة المرضىالكوفية مصر: مقتل 3 مطلوبين بمواجهة مسلحة مع الشرطةالكوفية أفغانيات يطلقن حملة لمواجهة قمع المرأةالكوفية حكومة الاحتلال تصادق على إطلاق حملة ثالثة لفحص مضادات كوروناالكوفية الاحتلال يزعم تضرر مركبات للمستوطنين رشقا بالحجارة شمال سلفيتالكوفية وزارة العمل بغزة ترفض رفع الحد الأدني للأجور بسبب الوضع الراهنالكوفية مشاريع استيطانية على أنقاض مطار قلندياالكوفية مستوطنون يقتحمون "الأقصى" ويؤدون طقوسا تلمودية بحماية شرطة الاحتلالالكوفية فصائل المقاومة في غزة تحمل السلطة مسؤولية الفلتان الأمني بالضفةالكوفية جيش الكوبيتساتالكوفية

بوتين - بينيت: لماذا غاب ملف الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي؟

18:18 - 24 أكتوبر - 2021
هاني حبيب
الكوفية:

في المباحثات التي جرت، وللمرة الأولى، بين الرئيس الروسي بوتين ورئيس الحكومة الإسرائيلية بينيت، تم تناول أكثر من ملف على رأسها الملفان السوري والإيراني والقضايا المتعلقة بملف الإرهاب، وكان من المستغرب إلى حدٍ ما عدم تناول هذه المباحثات ملف الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، رغم ما أبدته موسكو أكثر من مرة عن اهتمامها بهذا الملف من خلال دعواتها المتكررة لعقد مؤتمر دولي برعايتها في موسكو، وكذلك دعوتها لعقد لقاء مباشر بين نتنياهو عندما كان رئيساً للحكومة الإسرائيلية والرئيس عباس في العام 2018، ولا يمكن تفسير هذا التجاهل من قبل موسكو تحديداً، إلاّ أنّ الرئاسة الروسية تستجيب من الناحية العملية لتجاهل هذا الملف، خاصةً وأنّ الحكومات الإسرائيلية رفضت بشكلٍ متكرر الاستجابة للدعوات الروسية، إضافة إلى ذلك فإن تجاوزه من قبل روسيا يفتح الطريق أكثر أمام تعزيز علاقاتها مع إسرائيل، كما أنّ الخلافات حول القضايا المثارة في المباحثات خاصة حول إيران وسورية بالإمكان إيجاد صيغة للتفاهم حولها، باستثناء ملف الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.

قبل قمة سوتشي بين بوتين وبينيت، خص وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف صحيفة «يديعوت أحرونوت» بمقال بمناسبة الذكرى الـ30 لاستئناف العلاقات الديبلوماسية بين موسكو وتل أبيب وبالتزامن مع مباحثات سوتشي، وتناول المقال في فقرته الأولى الموقف الروسي التقليدي من الصراع  الفلسطيني - الإسرائيلي: حل الدولتين، ودعم مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والعمل من خلال اللجنة الرباعية الدولية بالتعاون مع مندوبي جامعة الدول العربية، إلاّ أنّ كل ذلك يجب أن يأخذ بالاعتبار بصورة أساسية المصالح الأمنية لإسرائيل كمبدأ لا يمكن التهاون إزاءه.

إذاً، فالمصالح الأمنية لإسرائيل هي نقطة تقاطع كافة المبادرات والدعوات المتعلقة بملف الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي من وجهة نظر روسية، وهي التي تتحكم بطبيعة العلاقات مع الجانبين. وقد رأينا أنه وفي كافة الحروب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة منذ العام 2009 في عهد الرئيس ميدفيديف والحروب التالية في عهود بوتين، بما فيها الحرب الأخيرة قبل بضعة أشهر، حاولت موسكو أن تنأى بنفسها عن موقف حاسم وتلعثمت وهي تحمل المسؤولية حيناً لصواريخ المقاومة، وحيناً آخر ضرورة حفاظ إسرائيل على أمنها والرد على مصادر الخطر، دون تجاهل بعض التصريحات التي لا ترقى إلى المسؤولية الرسمية التي دعت إلى إدانة إسرائيل وتحميلها مسؤولية الحروب ونتائجها، إلاّ أنّ ذلك ظلّ في سياق تهديد العملية السلمية وعقبات أمام الجهود لعقد مفاوضات ثنائية، مع تكرار الحديث عن ضرورة الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، وفي هذا السياق فإن متابعة فضائية «روسيا اليوم» الموجهة للعالم العربي تشير إلى أنها أخذت منحى مختلفاً، ذلك أنها في سياق برامجها الاخبارية وتحقيقاتها كانت في الغالب الأعم تدعم الموقف الفلسطيني.

مع ذلك، لا بد من التذكير بأن روسيا قد اتخذت موقفاً حازماً رافضاً لقرارات الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، وأكدت موقفها التقليدي للاعتراف بالقدس عاصمة لدولة فلسطينية، ودعم تسوية تؤدي إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة، وأنّ موسكو تقف ضد كل القرارات التي تتخذ من جانب واحد، وذلك في سياق ردها على خطة ترامب الرامية إلى الاستحواذ على ما تبقى من الأرض الفلسطينية لصالح الاستيطان الإسرائيلي.

إنّ الموقف الروسي تحدده طبيعة العلاقة المصلحية بالدرجة الأولى، وهي تدرك أنها ليست بديلاً عن الدور الأميركي، وأنّ دورها على هذا الملف مرفوض بالقطع من قبل إسرائيل، ومع أن الدور الأميركي تراجع إلى حدٍ كبير على هذا الملف في عهد ولاية بايدن، فإن موسكو لا تعتبر نفسها بديلاً، وتتلخص مواقفها إزاء القضايا المتعلقة بالشرق الأوسط عموماً والصراع الفلسطيني - الإسرائيلي بخاصة على توازن يقوم على دعم وتعزيز دورها في المنطقة، من خلال دور إقليمي فاعل على الساحات التركية والسورية والإيرانية، وهذا الدور يتطلب توافقات ومصالح متبادلة مع إسرائيل، باعتبارها لاعباً أساسياً لا يمكن تجاهل دوره وتأثيره الكبير في خارطة المنطقة.

وإذا ما تجاهل بينيت جوهر الصراع المتمثل بالملف الفلسطيني - الإسرائيلي في خطابه أمام الجمعية العامة، كذلك فعل بوتين عندما استجاب لهذا التجاهل في مباحثات سوتشي!

الأيام الفلسطينية

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق