اليوم الاحد 03 يوليو 2022م
عاجل
  • استشهاد الشاب كامل علاونة من بلدة جبع متأثرا بإصابته يوم أمس
استشهاد شاب متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في جنينالكوفية استشهاد الشاب كامل علاونة من بلدة جبع متأثرا بإصابته يوم أمسالكوفية الاحتلال يعتقل شابين جنوب قطاع غزةالكوفية الاحتلال يخطر بوقف العمل في منزلين جنوب الخليلالكوفية الاحتلال يمنع لجنة إعمار المسجد الأقصى من ترميم المصلى القبليالكوفية الاحتلال يعتقل شابا من القدسالكوفية 20 قتيلا إثر حادث سير في باكستانالكوفية وفد من تيار الإصلاح الديمقراطي يزور مقابر الجنود المصريينالكوفية المغني: تيار الإصلاح أنجر أكثر من 70% في ملف أولياء الدمالكوفية الأحزاب الإسرائيلية تطلق حملاتها الانتخابيةالكوفية عن نبوءة بسام جرارالكوفية أسباب زيادة الوزن بعد عملية تكميم المعدةالكوفية انشغال الآباء وأثره على شخصية الأبناء ومستقبلهمالكوفية ليندا الضبة.. تتحدى البطالة بالعمل في مشروعها الخاصالكوفية كيف تتعامل مع من يقطع علاقته معك فجأةالكوفية تأثير خطاب الكراهية في مواقع التواصل الاجتماعي على المجتمعاتالكوفية قنيطة: الأسرى معرضون للموت داخل سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبيالكوفية الاحتلال يقتحم بلدة سلوان في القدسالكوفية هيئة الأسرى تطالب بتشريح جثمان الشهيدة فرج الله وتسليم جثمانها لذويهاالكوفية انتخابات المستعمرةالكوفية

الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ129

10:10 - 09 مايو - 2022
الكوفية:

متابعات: يواصل نحو 500 معتقل إداري مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ129 على التوالي، للمطالبة بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

وتشكل مقاطعة محاكم الاحتلال إرباكا لدى إدارة سجون الاحتلال، وتساهم في تعريف الوفود الأجنبية التي تزور المعتقلات كل فترة بقضية الاعتقال الإداري، وبالتالي تسليط الضوء عليها ونقلها للعالم.

وعادة ما تتخذ سلطات الاحتلال إجراءات عقابية ضد المعتقلين المقاطعين لمحاكمها كالحرمان من الزيارة، وتجديد الاعتقال الإداري لهم.

وكان المعتقلون الإداريون اتخذوا موقفا جماعيا يتمثل بإعلان المقاطعة الشاملة والنهائية لكل إجراءات القضاء المتعلقة بالاعتقال الإداري (مراجعة قضائية، استئناف، عليا).

والاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، ودون السماح للمعتقل أو لمحاميه بمعاينة المواد الخاصة بالأدلة، في خرق واضح وصريح لبنود القانون الدولي الإنساني، لتكون إسرائيل هي الجهة الوحيدة في العالم التي تمارس هذه السياسة.

وتتذرع سلطات الاحتلال وإدارات المعتقلات، بأن المعتقلين الإداريين لهم ملفات سرية لا يمكن الكشف عنها مطلقا، فلا يعرف المعتقل مدة محكوميته ولا التهمة الموجهة إليه.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق