اليوم الاحد 03 يوليو 2022م
استشهاد شاب متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في جنينالكوفية إصابة الأسير زكريا الزبيدي بفيروس كوروناالكوفية استشهاد الشاب كامل علاونة من بلدة جبع متأثرا بإصابته يوم أمسالكوفية الاحتلال يعتقل شابين جنوب قطاع غزةالكوفية الاحتلال يخطر بوقف العمل في منزلين جنوب الخليلالكوفية الاحتلال يمنع لجنة إعمار المسجد الأقصى من ترميم المصلى القبليالكوفية الاحتلال يعتقل شابا من القدسالكوفية 20 قتيلا إثر حادث سير في باكستانالكوفية وفد من تيار الإصلاح الديمقراطي يزور مقابر الجنود المصريينالكوفية المغني: تيار الإصلاح أنجز أكثر من 70% في ملف أولياء الدمالكوفية الأحزاب الإسرائيلية تطلق حملاتها الانتخابيةالكوفية عن نبوءة بسام جرارالكوفية أسباب زيادة الوزن بعد عملية تكميم المعدةالكوفية انشغال الآباء وأثره على شخصية الأبناء ومستقبلهمالكوفية ليندا الضبة.. تتحدى البطالة بالعمل في مشروعها الخاصالكوفية كيف تتعامل مع من يقطع علاقته معك فجأةالكوفية تأثير خطاب الكراهية في مواقع التواصل الاجتماعي على المجتمعاتالكوفية قنيطة: الأسرى معرضون للموت داخل سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبيالكوفية الاحتلال يقتحم بلدة سلوان في القدسالكوفية هيئة الأسرى تطالب بتشريح جثمان الشهيدة فرج الله وتسليم جثمانها لذويهاالكوفية

أبو حبل: سياسات الرئيس عباس نجحت في تشتيت حركة فتح

18:18 - 22 يونيو - 2022
الكوفية:

غزة: قال القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، جمال أبو حبل، إن سياسات التفرد والإقصاء التي مارسها الرئيس عباس بحق حركة فتح، نجحت في تحقيق مخططات الاحتلال بتشتيت الحركة.

وأكد أبو حبل في تصريح صحفي، أن "فتح" حركة تحرر وطني تهدف إلى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وقد التحق بها عشرات آلاف الفلسطينيين والعرب لإيمانهم بعدالة القضية، كما قدمت آلاف الشهداء والأسرى والجرحى لتحقيق هذا الهدف.

وأضاف، "عملت الدول الاستعمارية والولايات المتحدة الأمريكية مع دويلة الاحتلال الإسرائيلي على تصفية حركة فتح وتمزيق الوطن والبيت الفلسطيني وتشتيت الشعب، لذلك قررت دولة الاحتلال اجتياح لبنان عام ١٩٨٢ وضرب البنية التحتية للثورة الفلسطينية، وعمودها الفقري حركة فتح".

وتابع أبو حبل: "الاحتلال الإسرائيلي خطط لتقسيم حركة فتح وتشتيت قوتها لقتلها وإنهائها، وهذا ما تبين خلال السنوات السابقة بعد تولي الرئيس محمود عباس رئاسة حركة فتح والسلطة الوطنية الفلسطينية، والقرارات التي اتخذها التي أوصلت حركة فتح لهذه الحالة العصيبة والضعيفة".

وأشار إلى أن الرئيس عباس قام بإقصاء كل من يعارض سياسة التفرد بالقرارات، وكل من يطالب بتصحيح مسار الحركة لتعود قوية متينة، وهذا ما حدث مع القائد محمد دحلان ورفاقه الأسير مروان البرغوثي وناصر القدوة، حيث تمت معارضتهم وفصلهم لأنهم طالبوا بوحدة الحركة وتصحيح مسارها.

وطالب أبو حبل، الكادر الفتحاوي بالتوحد والوقوف في وجه القيادة المتنفذة وتصويب مسار حركة فتح لتعود لقيادة المشروع الوطني الفلسطيني

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق