اليوم الجمعة 12 أغسطس 2022م
باخرة مساعدات إماراتية تصل مقديشو لدعم متضرري الجفافالكوفية تركيا..  سفينتا حبوب جديدتان تغادران أوكرانياالكوفية القوات الجوية الروسية تحتفل بعيد ميلادها الـ110الكوفية تشييع جثمان الشهيدة ليان الشاعر التي ارتقت متأثرة بجراحها خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزةالكوفية وقف إطلاق النار في غزة.. هدنة مرهونة بالتزام دولة الاحتلالالكوفية آلية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وقت العدوان والأزماتالكوفية مصورة توثق بعدستها جرائم الاحتلال الإسرائيلي على غزةالكوفية سوريا..  إصابة مدنيين إثر قصف إسرائيلي في القنيطرةالكوفية وفاة شاب بإطلاق نار خلال شجار عائلي شرق غزةالكوفية العثور على جثمان شاب غريق على شاطئ بحر جباليا شمال غزةالكوفية تشييع جثمان الشهيد أنس انشاصي في خانيونسالكوفية مستوطنون يدمرون جزءا من خط مياه في الأغوار الشماليةالكوفية إصابات بالرصاص المعدني والاختناق إثر اعتداء الاحتلال على مسيرة كفر قدومالكوفية إصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان في بيت دجنالكوفية اندلاع مواجهات مع الاحتلال في الخليلالكوفية الاحتلال يحكم على الأسير أوس عجاوي بالسجن عامينالكوفية ألمانيا تعلن تعليق عملياتها العسكرية في ماليالكوفية عشرات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصىالكوفية هيئة الأسرى: نقل الأسير يوسف الباز إلى عيادة سجن ريمونالكوفية بحرية غزة تنقذ شقيقين من الغرق وتبحث عن ثالثالكوفية

لقطة سريعة

10:10 - 05 أغسطس - 2022
فراس ياغي
الكوفية:

الحديث عن فشل الوساطة المصرية واستمرار الإغلاق في غلاف غزة يؤشر لمعطيات أساسها الأوضاع الداخلية في غزة والضفة، مع استمرار مبادرات الاحتلال الدائمة في الضفة ضد المقاومين من جهة (العصا الغليظة)، وسياسة التسهيلات الاقتصادية لغزة (الجزرة باشتراط الهدوء) والضفة (استمرار التنسيق الأمني).

واضح أن معطيات الأوضاع الداخلية قد تستدعي مواجهة محدودة لعدة أيام كنتيجة لعملية ما تحدث في غلاف غزة ضد الاحتلال ومستوطنيه، أي لن يكون هناك صواريخ بل كما يبدو من طبيعة الإغلاق شيء آخر، وكما يبدو فحركة الجهاد مصممة على ذلك ولم يستطيع الوسيط أخذ موقف أو وعد منهم لأن لديهم مطالبات رفضها الاحتلال ولن يوافق على أكثر مما فعل (صورة تثبت أن الأسير المناضل السعدي بخير)، هذا يعني:

استمرار التوتر في غلاف غزة

استمرار الإغلاق لعدة أيام.

انتظار موقف أو ضوء أخضر من الراعي الإيراني.

النهاية:

وضع غزة الداخلي ووضع الضفة كما يبدو يضغط باتجاه جولة تصعيد.

رؤيتي:

شخصيًا أعتقد أن التصعيد ليس لصالح الأوضاع الداخلية لا في غزة (حراك بدنا نعيش) ولا في الضفة (حراك النقابات) بل هو هروب من مواجهتها بالعقل والحكمة وبما يستدعي الخروج من الفكر المحصور في صندوق محدد نحو أفكار جديدة أهمها مشاركة الجمهور الفلسطيني والتعامل معه بشفافية ودفن منطق التحزب الفئوي، والتوصل لصيغة مشتركة بين جميع القوى الفاعلة في غزة من خلال وضع خطوط حمراء متفق عليها إذا تم تجاوزها من قبل الاحتلال يتم على أساسها طريقة الرد.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق