اليوم السبت 02 مارس 2024م
عاجل
  • مراسلنا: قوات الاحتلال تستهدف المواطنين أثناء انتظارهم وصول شاحنات المساعدات إلى شارع الرشيد غرب غزة
  • مراسلنا: شهيد وعدد من المصابين في قصف إسرائيلي على بلدة القرارة شمال خان يونس
مراسلنا: قوات الاحتلال تستهدف المواطنين أثناء انتظارهم وصول شاحنات المساعدات إلى شارع الرشيد غرب غزةالكوفية الخارجية الصينية.. غزة تشهد كارثة إنسانية غير مسبوقةالكوفية مراسلنا: شهيد وعدد من المصابين في قصف إسرائيلي على بلدة القرارة شمال خان يونسالكوفية مصر تواصل الإسقاط الجوي للمساعدات في شمال غزةالكوفية مسؤولون إسرائيليون يوصون بحراسة مسلحة لشاحنات المساعدات في غزةالكوفية مركز الفلك الدولي.. رمضان يبدأ الإثنين 11 آذار الجاريالكوفية مراسلنا: شهيد و4 مصابين جراء قصف الاحتلال مجموعة مواطنين في الحي الياباني غرب خان يونسالكوفية نادي الأسير: ارتفاع عدد المعتقلين في الضفة إلى 7335 منذ السابع من أكتوبر الماضيالكوفية تقرير: الاحتلال يطلق موجة استعمار عاتية في الضفة بالتوازي مع حربه الوحشية على قطاع غزةالكوفية سلطة البيئة: البرنامج الأممي للبيئة تستجيب لطلب فلسطين بإجراء تقييم لآثار عدوان الاحتلال على غزةالكوفية ميلان يهزم لاتسيو في الدوري الإيطاليالكوفية هدنة رمضان..!الكوفية انتشال جثمان شهيد من دوار النابلسي في مدينة غزة ما يرفع عدد شهداء مجزرة الطحين إلى ١١٦الكوفية عن سياسة تجويع الفلسطينيينالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 148 من عدوان الاحتلال المستمر على قطاع غزةالكوفية الصحة: الاحتلال ارتكب 10 مجازر راح ضحيتها 92 شهيدا و156 مصابا خلال 24 ساعةالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال إلى 30320 شهيدا و71533 مصابا منذ 7 أكتوبر الماضيالكوفية الصحة: الاحتلال ارتكب 10 مجازر بحق العائلات في غزة راح ضحيتها 92 شهيدا و156 مصاباالكوفية 20 شهيدا و16 مصابا جراء قصف الاحتلال منزلا غرب مخيم جباليا شمال القطاعالكوفية الدوري الإسباني.. ريال مدريد يبحث عن تعزيز صدارته في فالنسياالكوفية

في ذكرى يوم الأرض.. صامدون ..مرابطون.. باقون

13:13 - 30 مارس - 2023
تمارا حداد
الكوفية:

في كل عام يمر يوما لاستذكار أن الأرض الفلسطينية ما زالت مغتصبة ومحتلة من عدو غاشم صهيوني سرق الأرض وانتهك الحقوق الفلسطينية وما زالت مخططاته العدوانية مستمرة على الأرض والبشر والشجر والحجر.  

يوم الأرض اليوم الوطني اليوم الخالد في دماء الفلسطينيين، اليوم الذي يزهر في عروق كل فلسطيني، أرض الفداء والعروبة والإصرار اليوم الذي تعمد بدماء الشهداء، يوم الأرض وما أدراك ما يوم الأرض ذكرى اغتصاب الأرض بالطول والعرض ارض فلسطين وما أدراك ما فلسطين ارض الأنبياء والصالحين أرض القدس والمرابطين أرضك عبق النرجس والريحان وقبلة الثوار.

فكل يوم على أرض فلسطين هو يوم الأرض لأن الاحتلال يوميا يصادر العشرات والمئات من الأراضي الفلسطينية لأجل ضم الأرض وتهويدها ضمن مخططات الاستيطان التي لم تتوقف لو للحظة واحدة، فهدف الاحتلال الأساسي زرع الأيديولوجية العنصرية والفكرة العسكرية الاستراتيجية على أرض فلسطين من أجل دولة يهودية من المهد إلى اللحد، واستحواذ أكبر قدر ممكن من الأراضي الفلسطينية.

كل يوم في فلسطين هو يوم الارض لكثرة الاعدامات اليومية التي تشنها اسرائيل على أبناء الشعب الفلسطيني الاعزل واستمرار الاعتقالات بحق أبناء الشعب الفلسطيني ناهيك عن الاستمرار في سياسة هدم المنازل اليومية من أجل السيطرة على الأرض.

يوم الأرض يوم يحييه الفلسطينيين في 30 آذار من كل عام تعود أحداثه لآذار 1976 بعد أن قامت السلطات الإسرائيلية بمصادرة الآلاف الدونمات من الأراضي ذات الملكية الخاصة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات أغلبية سكانية فلسطينية ، والذي شمل هذا اليوم الإضراب العام والمسيرات والاحتجاجات والمظاهرات الشعبية الحاشدة من الجليل إلى النقب ، واندلعت مواجهات أدت إلى استشهاد ستة من الشهداء وهم خير ياسين من عرابة وخضر خلايلة وخديجة شواهنة ورجا أبو ريا من سخنين ومحسن طه من كفر كنا ورأفت الزهيري من عين شمس واستشهد في الطيبة وانطلقت الشرارة من مدينة شفا عمرو ضد سياسة مصادرة الأراضي وتهويدها.

هذا اليوم يوم صراع بين الجسم الإسرائيلي وبين الفلسطينيين حيث ان الفلسطينيين مصرين على ان لا لتهويد الأراضي ولا للمصادرة ولا للاستيطان ولا للقتل ولا للنهب ولا لقطع أشجار الزيتون.

فهذا اليوم شاهد على انتهاكات الكيان الإسرائيلي العنصرية على الشعب الفلسطيني وأرضه فهو يوم راسخ في ذاكرة الشعب الفلسطيني ورمز خالد ومعلم سياسي بارز وحدث تاريخي في سجل النضال الفلسطيني الذي يخوضه الشعب الفلسطيني امام عنجهية الكيان الصهيوني.

فهو يوم ثبات وصمود وحدث وطني جامح ورمز للوحدة واللحمة والذي يجب أن يكون رمزا لإنهاء الانقسام بين صفوف الشعب الفلسطيني والفصائل ويجب أن يكون لها دور أكبر من أجل فلسطين.

فالصهيونية سرطان ووباء، سلب قيم الإنسانية والأخلاق والذي يجب أن يكون يوما لاستنهاض الهمم وتكثيف الفعاليات والأنشطة التي تشير أن الأرض ما زالت مغتصبة ومحتلة من عدو فاشي عنصري.

في يوم الأرض تبقى فلسطين الحرة مهما طال الآجال فالغزاة في طريق الانقراض ويوما ما سيأتي دور الأحرار والصابرين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق