اليوم الاثنين 27 مايو 2024م
عاجل
  • آيزنكوت: المبادرة إلى صفقة من موضع قوة التزام أخلاقي تجاه الذين تركوا لمواجهة مصيرهم
الجزائر تعتزم إعادة طرح ملف عضوية فلسطين الكاملةأمام مجلس الأمنالكوفية آيزنكوت: المبادرة إلى صفقة من موضع قوة التزام أخلاقي تجاه الذين تركوا لمواجهة مصيرهمالكوفية ألمانيا: القانون الإنساني الدولي ينطبق على الجميع وأيضا على ممارسات إسرائيل في الحربالكوفية إسبانيا: ندعو الاتحاد الأوروبي إصدار دعم رسمي لمحكمة العدل الدولية  لمحاسبة إسرائيلالكوفية بلجيكا: قتل المدنيين والأطفال عشوائيا مخالف للقانون الدوليالكوفية العفو الدولية تطالب بالتحقيق في 3 غارات نفذها الاحتلال راح ضحيتها 32 شهيداالكوفية سلطنة عمان: يجب على المجتمع الدولي محاسبة وفرض عقوبات على الاحتلالالكوفية سلطنة عمان: يجب على المجتمع الدولي محاسبة وفرض عقوبات على الاحتلالالكوفية في فهم أبعاد وأهداف الصراع الدّاميالكوفية صافرات الإنذار تدوي في إصبع الجليل خشية تسلل طائرات مسيّرةالكوفية هل سينفجر الخلاف بين «العرب» وأميركا؟الكوفية "الأصدقاء العرب"..هل تغضبون قليلا بعد "مجزرة مواصي رفح"الكوفية قوات الاحتلال تقتحم وتداهم قرية رنتيس غرب رام اللهالكوفية مستعمرون يعتدون على اصحاب المحال التجارية في سبسطيةالكوفية هيئة بث الاحتلال : رئيس الموساد عرض أمام وزراء مجلس الحرب ملخص اجتماعه مع الوسطاءالكوفية الخارجية المصرية: ندين بشدة قصف قوات الاحتلال مخيما للنازحين في رفح ما أدى لاستشهاد وإصابة مئات الفلسطينيينالكوفية الخارجية الأردنية: قصف رفح جريمة حرب وتحد صارخ لقرارات محكمة العدل الدولية وانتهاك جسيم للقانون الدوليالكوفية السعودية: ندعو المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف المجازر التي يرتكبها الاحتلال في القطاعالكوفية الخارجية السعودية: ندين بشدة استمرار مجازر قوات الاحتلال وآخرها استهداف خيام النازحين في رفحالكوفية الخارجية الكويتية: ماتقوم به قوات الاحتلال يكشف للعالم ارتكابها لإبادة جماعية وجرائم حرب صارخةالكوفية

جرائم الاحتلال لن تكسر الإرادة الفلسطينية

11:11 - 25 مايو - 2023
سري القدوة
الكوفية:

التصعيد الإسرائيلي الخطير بحق أبناء الشعب الفلسطيني والعدوان الشامل الذي شهده قطاع غزة والاعتداءات اليومية في الضفة الغربية بما فيها القدس، وطبيعة الحرب الشاملة التي تمارسها حكومة التطرف في شكل فاضح حيث يستهدف العدوان المنظم تدمر كل ما هو فلسطيني واستهداف المنازل وهدمها فوق رؤوس اصحابها في محالة لفرض سياسة الامر الواقع الإسرائيلية بالإضافة الى الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك واقتحام مجموعة من المستوطنين للمسجد الأقصى تحت حماية القوات الإسرائيلية واستمرار الاقتحامات للمدن الفلسطينية وآخرها نابلس وجنين .

المجازر النكراء تأتي امتدادا للعدوان العسكري الإسرائيلي الغاشم ضد الشعب الفلسطيني الذي يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وان قصف المدنيين في قطاع غزة وتدمير المنازل على السكان في الضفة الغربية جريمة حرب تضاف إلى جرائم الحكومة الفاشية التي تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم وتلك الاعتداءات التي تؤجج الوضع بشكل قد يخرج عن السيطرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتقوض من جهود تحقيق التهدئة وخفض التوتر في إطار ما تم التوصل إليه من تفاهمات مشتركة بهدف تهيئة المناخ الملائم لإعادة تحريك مسار عملية السلام كون تلك الاعتداءات تتنافى مع قواعد القانون الدولي وأحكام الشرعية الدولية .

الحرب المنظمة التي تقودها حكومة التطرف الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة تعد امتداداً لحرب الاحتلال المفتوحة واستمراراً لمحاولات الحكومة الإسرائيلية لتصدير أزماتها للساحة الفلسطينية وحلها على حساب حقوق شعبنا، ومحاولة إسرائيلية مفضوحة لتكريس منطق القوة العسكرية الغاشمة في التعامل مع قضية شعبنا بديلا للحلول السياسية السلمية للصراع وان حكومة الاحتلال برئاسة بنيامين نتنياهو تتحمل كامل المسؤولية المباشرة عن هذا العدوان ونتائجه على ساحة الصراع باعتباره تصعيداً خطيراً يهدد بتفجيرها بالكامل .

المجتمع الدولي مطالب بالخروج عن صمته والتدخل العاجل لوقف العدوان وهذا التصعيد الخطير الذي يجر المنطقة الى مربع العنف والتوتر وعدم الاستقرار وضمان التوجه نحو الحل السياسي التفاوضي للصراع كمدخل وحيد لتحقيق الأمن والاستقرار ونستعرب استمرار صمت الادارة الامريكية برئاسة جو بايدن التي تسمح لسلطات الاحتلال الاسرائيلي في التمادي في جرائمها المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وخاصة انها تطال الاطفال والنساء والمقدسات.

وعلى المجتمع الدولي اتخاذ مواقف إيجابية وجادة لوقف العدوان الإسرائيلي كون أن تلك الممارسات الوحشية الإسرائيلية المستمرة تؤكد للعالم أجمع أن القوة القائمة بالاحتلال «إسرائيل» ترفض الانصياع لقرارات الشرعية الدولية والالتزام بها وتقود المنطقة إلى مزيد من العنف وعدم الاستقرار.

ويجب العمل على ضرورة محاسبة مرتكبي هذه الجرائم بحق الشعب الفلسطيني وضرورة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وأن عملية السلام لا بد وأن ترتكز على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، ويجب على المجتمع الدولي مساءلة الاحتلال على جميع جرائمه وانتهاكاته والعمل على وقف الاعتداءات المتكررة وتحمل مسؤوليته في توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الأعزل الذي يطالب بحقوقه المشروعة في إقامة دولته المستقلة.

جرائم الاحتلال لن تنال من عزيمة وإرادة وصلابة الموقف الفلسطيني وهذه العمليات الارهابية ستزيد اصرار الشعب الفلسطيني المناضل الصامد على ارضه من تمسكه بحقوقه ووحدته الوطنية وان جرائم الاحتلال البشعة التي يرتكبها الاحتلال لن تكسر الارادة الفلسطينية وسيظل شعبنا متمسكا بحقوقه حتى زوال الاحتلال ومعاقبة قادته كمجرمي حرب وقتلة .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق