اليوم السبت 02 مارس 2024م
عاجل
  • وصول 3 مصابين إلى مجمع الشفاء بعد استهداف قوات الاحتلال للمواطنين على شارع الرشيد غرب غزة خلال انتظارهم وصول مساعدات
  • مراسلنا: إصابات جراء قصف الاحتلال مجموعة من الأهالي في بلدة بني سهيلا شرق خان يونس
وصول 3 مصابين إلى مجمع الشفاء بعد استهداف قوات الاحتلال للمواطنين على شارع الرشيد غرب غزة خلال انتظارهم وصول مساعداتالكوفية الصحة المصرية: 3 آلاف مصاب فلسطيني يعالجون في المستشفياتالكوفية مراسلنا: إصابات جراء قصف الاحتلال مجموعة من الأهالي في بلدة بني سهيلا شرق خان يونسالكوفية شهداء ومصابون في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مجموعة من المواطنين في بيت حانون شمال القطاعالكوفية الأب.. الابن.. المُفكر والساخرالكوفية الاحتلال يفتش منازل في السموع جنوب الخليلالكوفية مراسلنا: وصول إصابات إلى مستشفى الكويت جراء قصف الاحتلال سيارة في مدينة رفحالكوفية الاحتلال يقتحم قرية كفر عين شمال رام اللهالكوفية فلسطين بين تجديد السلطة وتفعيل المنظمةالكوفية ‏الصحة العالمية: تمكنا من الوصول إلى مجمع الشفاء لإيصال 19 ألف لتر من الوقود بعد أكثر من شهرالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 148 من عدوان الاحتلال المستمر على قطاع غزةالكوفية تيار الإصلاح: 94 صحفيا ارتقوا جراء حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال في غزةالكوفية المفوضية الأوروبية تعلن استئناف تمويلها لوكالة الأونرواالكوفية بريطانيا تطالب بإجراء تحقيق عاجل بمجزرة الطحين في غزةالكوفية نيويورك تايمز تشكك برواية الاحتلال عن مجزرة الطحين شمال غزةالكوفية الاحتلال يحطم محتويات مطبعتين ويستولي على معداتهما جنوب جنينالكوفية قوات الاحتلال تعتقل شابا من بيت لحمالكوفية الاحتلال يفتش منازل في السموع جنوب الخليلالكوفية مراسلنا: مصابون جراء قصف الاحتلال سيارة في مخيم الشابورة وسط مدينة رفحالكوفية فريق أممي يزور مجمع الشفاء بعد مجزرة شارع الرشيدالكوفية

خسائر فادحة تكبدها تجار حوارة بعد إغلاق 255 منشأة اقتصادية

09:09 - 21 نوفمبر - 2023
الكوفية:

 رام الله: قالت وزارة الاقتصاد الوطني في محافظة نابلس، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت نحو 255 منشأة اقتصادية في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس، منذ بدء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة، منذ السابع من شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، الأمر الذي كبدها خسائر مالية مباشرة وغير مباشرة. 

واعتبر مدير عام مديرية الوزارة في محافظة نابلس بشار الصيفي قرار الاحتلال بالسماح لـ45 محلا تجاريا وصناعيا من أصل أكثر 300 محل في الشارع الرئيس للبلدة الذي يتواجد فيه أكثر من ثكنة عسكرية وحاجز يأتي ضمن الحصار الاقتصادي وسياسة العقاب الجماعي التي تنفذها سلطات الاحتلال في الأرض الفلسطينية، إلى جانب حرب الإبادة الجماعية المستمرة في قطاع غزة.

ومنذ 46 يوما، تعاني بلدة حوارة من إغلاق متواصل ومنع التجول تفرضهما سلطات الاحتلال على المحلات التجارية والصناعية والطبية، ما كبد أهالي البلدة والتجار خسائر اقتصادية فادحة، فاضطر بعضهم إلى الذهاب وفتح محلاتهم في مكان آخر.

وأضاف الصيفي "أن اعتداءات المستعمرين مستمرة على الأهالي رغم فتح شارع التفافي استعماري مخصص لهم، فأصبح المواطنون يخشون أيضا الحركة في البلدة إلا للحالات الضرورية، حيث وصلت إلى 2% من الحركة الاعتيادية في هذا الشارع. 

وشدد الصيفي في حديثه على ضرورة تدخل المؤسسات الدولية لفتح الشارع الرئيس الذي يعد سوقا تجاريا يلبي احتياجات المواطنين للقرى في جنوب نابلس.

وأفاد أحد التجار في حديثه للوزار بتكبده خسائر فادحة وصلت إلى إتلاف أكثر من 80% من المواد التموينية واللحوم، مضيفا أن الحركة الشرائية مختصرة الآن فقط على 10% تقريبا من أهالي البلدة.

وبين التاجر أن الوضع الاقتصادي معدوم في بلدة حوارة بشكل عام، وأن أغلب تجار بلدة حوارة يعانون تراجع وضعهم الاقتصادي وترديه إلى أكثر من 90%، معبرا عن أمله في أن يتحسن الوضع خلال الفترة المقبلة، في حال تم فتح المحلات التجارية وتعويض ما خسرناه كتجار.

وقال صاحب أحد المحلات التي لم يشملها قرار الفتح، "إنه بسبب الإغلاق الذي يفرضه الاحتلال علينا، فأعمالنا متوقفة ونحن اليوم نجلس في بيوتنا، ومصدر دخلنا مغلق ولا نستطيع أن نفعل شيئا.

ومن الجدير ذكره أن حاجز حوارة ومفرق بيتا مغلقان حتى الآن، ما جعل أهالي حوارة في "سجن كبير"، ولا يُسمح أيضا لأي مواطن من البلدة بالحركة داخلها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق